أسباب القصور المفاجئ للذاكرة

أسباب القصور المفاجئ للذاكرة

كم مرة في اليوم تذهبين إلى المطبخ وتقومين بفتح الثلاجة وتنظرين إلى ما بداخلها بكل دهشة؛

لأنك نسيتِ ما كنت تودين أخذه منها؟

وكم عدد المرات التي تودين أن تتصلي فيها بصديقة لك، لكن سرعان ما يتلاشى ذلك القرار عنك؟

وكم مرة تذهبين إلى غرفتك لتفاجئي أنه ليس لديك أدنى فكرة حول ذهابك للغرفة؟

كل ذلك ينم عن نسيان وضعف في الذاكرة يصيبك من كم الأعمال والمغامرات

التي تقومين بها وتمر عليك خلال يوم.

أخصائية التغذية تتحدث إليك حول الأسباب التي تسبب لك قصوراً مفاجئاً في ذاكرتك،

فلا تشعري بالقلق، فجميعها أسباب طبيعية ولدتها البيئة والحياة التي تعيشينها،

ومنها:


• نقص فيتامين "ب12": يلعب فيتامين "ب12" دور مهماً في إنتاجه لكريات الدم الحمراء التي ترتبط ارتباطاً قوياً بذاكرتك، حيث يقوم هذا الفيتامين بحماية أعصاب الذاكرة وبناء طبقات دفاعية عن أي خلل يصيب تلك الأعصاب، وتجدينه في البيض والحليب واللحوم والأسماك، لكن تناوليها باعتدال، خصوصاً اللحوم ومنتجات الألبان.


• ارتفاع ضغط الدم: ارتفاع ضغط الدم لديك فوراً يؤثر على الذاكرة، فلاحظي عند ارتفاع ضغط دمك، فأنت تشعرين على الفور بالصداع الذين يمنعك من أداء أي مهمة عقلية تستلزم التفكير، فقط تلجئين للراحة والاستلقاء، لذلك دائماً يجب عليك المحافظة على التمارين والحميات الغذائية المناسبة التي ستساعدك على تحسين وحماية ذاكرتك.


• خلل في الغدة الدرقية: إذا كنت تشعرين بالتعب دائماً، وتعانين من زيادة أو نقص واضح في الوزن، أو تعانين من اضطرابات في الذاكرة والمزاج، فيجب عليك تحليل وظائف الغدة الدرقية؛ لأن حدوث أي خلل أو نقص بسيط فيها قد يتسبب في خلق اضطرابات لديك في الذاكرة والتركيز، فلا داعي لشعورك بالقلق؛ لأن تحليل الوظائف يكون عن طريق سحب عينة من الدم، ويعالج قصورها غالباً بالأدوية.


• اضطرابات النوم: نومك المضطرب والأرق الذي قد يصاحبك أحياناً في بعض فترات نومك قد يؤثر على الذاكرة لديك وتشعرين بضعف سواء في التذكر أو الانتباه لبعض الأشياء الدقيقة التي تحتاج إلى تركيز كبير منك، فحاولي دائماً أن تبتعدي عن السهر لساعات طويلة، كما أن تعرضك للأجهزة الإلكترونية والنوم في محيط مليء بالضوضاء يشعرك بالأرق.


• الاكتئاب والصرع: حين تمرين بفترات اكتئاب وحزن شديد، فإن مستوى المواد الكيميائية في الدماغ المسؤولة عن حركة الأعصاب ينخفض، وبالتالي يتأثر لديك على الفور مستوى الشعور بالتركيز والتذكر والانتباه، واحذري من نوبات الصرع؛ لأنها تتسبب في مرات عديدة بفقدان مؤقت للذاكرة، مما يضعف الذاكرة حال عودتها، وإن كنت ممن يعانون من الصداع النصفي، فعليك الانتظام بالأدوية ومراجعة الطبيب بشكل فوري حتى لا تكوني عرضة للإصابة بقصور في الذاكرة والانتباه.


• بعض الأدوية: دائماً ننصحك بالمحافظة على سلامة صحتك، فعند تعرضك لأي إعياء تكونين بحاجة لتناول الأدوية، وكثرة تناولك للأدوية تعرضك للإصابة بضعف في الذاكرة وتشتت في تركيزك وانتباهك، فلا تجعلي الأدوية خيارك الأول دائماً حتى لا تشعري بالوهن في عمر متقدم بسببها وتصبح خلايا جسدك مبرمجة على قوة تلك الأدوية في العلاج.